جّبار أبو العَرَق

 

13/5/2016

امين يونس

في نُكتةٍ قديمة : ( ضابطٌ أرادَ أن يمتحِن أخلاق جنودهِ الأربعة ومدى إلتزامهم بالدين .. فقالَ للأول : ماذا تفعل بعد إنتهاء الدوام ؟ أجاب : والله سيدي ، أذهب للبيت ، وأتغدى ، ثم أتوّجَه إلى جّبار أبو العَرق ! . قالَ الضابِط غاضباً : أعوذُ بالله . ثم سألَ الثاني نفس السؤال ، فأجاب : سيدي ، أنا بعد أن أصل الى البيت ، أتغدى ثم أنام بعض الوقت ، وعندما أنهض ، أذهب إلى جّبار أبو العَرَق ! . صاحَ الضابط : أنتَ أيضاً ملعون مثل صاحبك . وسأل الثالث : وأنت ؟ قال : سيدي ، أنا أذهب الى البيت وأتغدى ، ثم أنام ساعة أو ساعتَين ، وبعد أن أستيقظ ، أتحّمَم ، ثم أتوجه إلى جّبار أبو العَرَق ! . إستشاطَ الضابط ، وقال : أنت كذلك سافلٌ مثل صاحبَيك . وأخيراً سألَ الرابِع : وأنت ؟ أجاب الجندي : والله سيدي ، أنا أذهب إلى البيت ، ولا أخرج مًطلَقاً . إبتهَجَ الضابِط وقالَ لهُ : باركَ الله فيك . ما أسمك يا بُنَي : أجاب : أنا جّبار أبو العَرَق !! ) . …………………… الوضع الإجتماعي في العراق عموماً ، أصبحَ مُترّدِياً بشكلٍ خطير ، لا سيما ، بعد تجربة الثلاثة عشر عاماً ، من حُكم أحزاب الإسلام السياسي . وتراجعَ الوَعي الجمعي ، الهزيل أصلاً . وكانتْ بعض تجّليات ذلك ، في ما يلي : 1- تفاقُم موجة التدّين ” الزائِف في معظمه ” ، وإزدياد نسبة المُشاركة في المناسبات الدينية والمسيرات والزيارات ، المتتالية ، وتجيير ذلك لحساب أحزاب الإسلام السياسي الشيعية الحاكمة . 2- إكتظاظ المساجد والتظاهُر بالورع ، وتجيير ذلك لحساب أحزاب الإسلام السياسي السُنية ، وبعد ذلك ، لحساب القاعدة وخليفتها داعش ، في المناطق التي إحتلتها . 3- تراكُم الممنوعات والتابوات ، التي إمتّد طيفها ، من الموسيقى والغناء ومحلات الحلاقة والمساج ، إلى كرة القدم والكثير من الرياضات الأخرى ، والمشروبات الكحولية ، وصولاً الى منع الإختلاط بين الذكور والإناث في المدارس والجامعات . بل وإنتشار مفارز الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكَر ، في العديد من المدن والقصبات ، لخنق ما تبقى من ” حريات ” بسيطة . 4- كُل هذه الممنوعات أعلاه ، أدتْ إلى نتائج عكسية خطيرة : فإنتشرتْ محلات بيع الخمور ” السرية ”

على نطاقٍ واسع ، وإزدادتْ تجارة الجنس بشكلٍ مُضطرد وبمختلف الأشكال ، بل وتقام حفلات ماجنة وخليعة ، ترعاها وتحميها كما يبدو ، جهات مافيوية مُرتبطة بأحزاب السُلطة . 5- كما هَرب بعض الناس من مواجهة الواقع التعيس ، بخروجهم من العراق ، فأن البعض الآخر ، هربَ إلى التدَيُن والإلتزام الشكلي بالطقوس .. ثم إكتشف العديد من هؤلاء ، زَيف وكذب الرموز التي يتبعونها ، وإنخراط الطبقة الحاكمة في النهب والفساد ، طيلة السنوات الماضية … فكان رّد الفعل عندهم ، هو الهروب إلى المواخير … لشُرب الخمور لنسيان ما هُم فيهِ من واقعٍ مُقرِف بكُل المقاييس . كما يفعل الجنود في النُكتة أعلاه بذهابهم اليومي ، عند جّبار أبو العَرَق ! .

‎لدور مالا مه‌

Check Also

10: PIECES OF WISDOM FROM CUNFUCIUC ١٠ رستێن دێرین ژ فه‌لسه‌فا كونفویسمێ

  1- IT DOESNOT MATTER HOW SLOW YUO GO AS ALONG AS YOU NOT STOP. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


هه‌ر بابه‌ته‌كێ به‌لاڤكری ده‌ربڕینێ ژ بۆچونا نڤێسه‌رێ بابه‌تی دكه‌ت و ماڵامه‌ ئینفو ژێ به‌رپرسیار نینه‌.