” شعبان تحت الصِفر ” 

 

16/5/2016

امين يونس

إبن عمي المرحوم ” شعبان ” ، زارَنا في بغداد منتصف الثمانينيات ، قادماً من العمادية . وحيث أنهُ كانَ يعشَق لُعبة الطاولي ، فلقد قلتُ لهُ مُستفِزاً : سمعتَ أن مُستواكَ قد إنخفَضَ في اللعب ، وأن الجماعة يغلبونك كُل يوم في العُمادية . أجاب مُحتجاً : ليسَ هنالك أحدٌ يغلبني ، لا في العُمادية ولا في غيرها . فقلتُ لهُ مُتحّدِيا : ما رأيكَ أن تلعب معي ، وسوف أفوز عليك . قالَ ساخراً : أنتَ ” عَجمي ” وأستنكفُ أن ألعبَ معك . ولكن بما أنهُ لا يوجد أحدٌ آخر هنا .. فليسَ عندي مانِع أن اُلّقِنكَ درساً .
إبتسمَ لي الحَظ ، بشكلٍ واضِح ، وتحالفَ ” الزار ” معي ، فغلبتهُ ستّة مقابِل لا شئ . إغتاظَ قليلاً . لكن ما أغضبهُ كثيراً … أن التلفزيون كانَ شغالاً ، ومع إنتهاءنا من اللعب مُباشرةً ، ظهرَ على الشاشة ، عنوانٌ بخط عريض : [ شعبان تحت الصُفر ] ، وهو إسم الفلم الكوميدي الشهير لعادل إمام وإسعاد يونس ! . صحتُ مُستبشِراً : اُنظٌر .. ما أسرع التلفزيون في  إشارَتهِ إلى خسارتك المدوِية .
شَتَم التلفزيون ولعنَ سنسفيل أبو عادل إمام ! . حتى أيامه الأخيرة ، كنتُ اُذّكِرهُ بمأثرة الفلم وعنوانه الفَذ ! .
إبن عّمي شعبان ، كانَ يمتلك خبرة طويلة في الطاولي ، تُؤهله للتغلُب على عجمي مثلي ، ولكن حَظ المُبتدئين ، وإنحياز ” الزار ” جعلني أفوز . في تلك اللعبة البريئة ، التي كانتْ غايتها ، التسلية والمزاح .
………………………………
الحزب الديمقراطي الكردستاني ، حزبٌ عريق ذي خبرة وتجربة طويلة ، وكثيراً ما إنتصرَ في المنافسات العديدة خلال تأريخه … أنهُ أي الحزب الديمقراطي ( لاعبٌ ) خبير .
حزب الإتحاد الديمقراطي PYD ، في سوريا ، حزبٌ فَتِي وجديد ، وهو مُجّرَد ( لاعبٌ عجمي ) ، غير أن ” حَظ المُبتدئين ” وإنحياز الزار ، جعلهُ يفوز على الساحة السورية ، ويُشكل كانتونات ويطورها إلى أقليم ويُديرها بنفسه .
الفرق بين لعبتنا ، أنا وعّمي شعبان ، ولعبة الحزب الديمقراطي وال PYD ، هو ان لعبتنا كانتْ غايتها التسلية والمَرَح .. وخَدمتْني الصُدفة والتوقيت ، أن يُعرِض فلم ” شعبان تحت الصفر ” في تلك اللحظة بالذات … ومع هذا ، فأن عمي شعبان ، الخاسِر ، تقبلَ الأمر عموماً ، بروحٍ رياضية .
في حين ان لُعبة الحزبَين ، أكثر جدّية وليسَ هدفها الفكاهة والتسلية ، والخاسرُ لا يتقبل الخسارة بِسعة صَدر وحتى ان عادل إمام تقاعَدَ ولم يعُد يُمّثِل أفلاماً كوميدية ! .

‎لدور مالا مه‌

Check Also

بلفور و تیلرسون – جوهی و كورد

د. شه‌عبان مزوری ئه‌ڤرو ١٠٠ سال ده‌رباس دبن لسه‌ر ناما ریتشارد ئه‌رتور بلفور نڤیسی بو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


هه‌ر بابه‌ته‌كێ به‌لاڤكری ده‌ربڕینێ ژ بۆچونا نڤێسه‌رێ بابه‌تی دكه‌ت و ماڵامه‌ ئینفو ژێ به‌رپرسیار نینه‌.